top of page
  • صورة الكاتببثينة اليوسف

قرأت ٥٤ كتاباً في ٢٠٢٣، كيف فعلتها؟


هذه السنة هي بإمتياز سنة استعادة مجدي و عرشي الذي كنت اتربع عليه معظم حياتي، عرش القراءة!!


كل سنة اضع لنفسي خطة قرائية و اشترك في تحدي القراءة في موقع غودريدز (good reads)، و كل سنة اتحدى نفسي ان اقرأ ما يقارب عشرين كتاباً و لكن هذه السنة رفعت السقف و اخترت ان اتحدى نفسي بثلاثين كتاباً، و هالني انني تخطيت ذلك الرقم بما يقارب ضعفه و هو ٥٤ كتاباً، اي بمعدل كتاب اسبوعياً.


كيف فعلت ذلك؟

كتبت في اول السنة تدوينة بعدما انهيت ١٨ كتاباً و ما الذي ساعدني على ذلك، تجدونها هنا.

سأضيف على هذه النصائح المذكورة بعض العادات التي غيرتها و التزمت بها و التي ساعدتني ان اقرأ اكثر.


١. استبدلت تصفح الإنترنت بالقراءة

احب ان اعيد هذه النقطة في كل مرة اتحدث فيها عن القراءة، لأن وسائل التواصل الاجتماعي و اليوتيوب هما اكبر المشتتات، ليس فقط للقراءة بل لكل شيء تود ان تفعله في حياتك. تخلص منهم و سوف تجد الكثير من الوقت بين يديك لتقرأ و تكتب و تمارس كل ما تحب.


٢.الذهاب الى المكتبة العامة دورياً

أحب ان استعير من المكتبة العامة، و ما يميز الأستعارة من المكتبات ان لك وقت محدد يجب ان ترجع فيه الكتاب، و في مكتبتنا العامة يعطونك مهلة اسبوعين ثم تبدأ تتوالى عليك ايميلات التذكير بإعادة الكتاب اليهم، لذا احس و كأن هناك شخص ما يركض خلفي بالعصا يهددني "إقرأي الكتاب و الا!!!!"


و المكتبة العامة لها وقع مختلف، فلديهم رف لأكثر الكتب طلباً و رف اخر لتوصيات الكتب من امناء المكتبة، و ارفف و ارفف من الكتب المنوعة البالية نوعاً ما من كثرة الإستعارة. تلك المكتبات و كتبها لها رائحة خاصة تنعشك و ترغبك بالقراءة اكثر، اذا كان لديك مكتبة عامة في حيك ادعوك ان تزورها و تتعرف عليها و تتآلف مع تصنيفات كتبها و اماكنها على الأرفف، فقد تحمسك و تفتح شهيتك للقراءة.


٣. القراءة الجماعية

بالإضافة لنوادي القراءة و القراءة مع الصديقات التي ذكرتها في تدوينتي السابقة، هذه المرة صرت اقرأ مع اطفالي كتب مناسبة لي و لهم، مثلاً اذا كنت اقرأ كتاباً لليافعين -(للأطفال بين سن ٨ الى ١٨ سنة) و التي تكون فصلية و طويلة- صرت اقرأها مع دانة التي تحب ان تسمع القصص كثيراً، و أيضاً صرنا نخصص وقتاً لسماع كتاب صوتي لليافعين و نحن نرسم و نلون سوياً.


٤.القراءة قبل النوم

بالرغم من انها عادة قديمة لدي، الا اني اجدها من اجمل العادات التي علمتني اياها والدتي في طفولتي، فقراءة ماقبل النوم تهديء عقلي من التفكير و القلق و تقيني من الأرق، و لا احب ان اقرأ كتاباً حماسياً او رواية قد تجعلني اسهر لأنهيها، احب ان اقرأ كتباً بسيطة خفيفة الظل تساعدني على النعاس، و أحياناً استمع لكتاب صوتي بدلاً من القراءة و اضبط مؤقت الكتاب ليتوقف بعد فترة من الزمن حتى لا ينتهي الكتاب و انا نائمة!


ما الكتب التي قرأتها في ٢٠٢٣؟


احب ان اجمع ما قرأت على موقع غودريدز و اكتب مراجعاتي عن كل كتاب حالما انهيه حتى لا انساه (تجدون حسابي هنا اذا اردتم متابعتي).

و هذه هي قائمة كتبي التي قرأتها هذه السنة:


 

هذا كل مافي جعبتي لهذا اليوم!

ماذا عنكم يا رفاق؟ كيف كانت سنتكم القرائية؟ كم كتاب قرأتم منذ بداية السنة الى الان؟


شاركوني ذلك في التعليقات، فأنا بها اسعد و لها قلبي يطرب!


٩٨ مشاهدة٠ تعليق

Comments


أحدث المقالات

للاشترك في النشرة البريدية

للإشترك في النشرة البريدية

bottom of page