top of page
  • صورة الكاتببثينة اليوسف

قرأت ثمانية عشر كتاباً منذ بداية عام ٢٠٢٣، كيف فعلتها؟



مرحبا يا رفاق!


شهر يناير و فبراير مرا كالبرق!

كيف كان ينايركم و فبرايركم؟


ينايري و فبرايري كانا حافلين بالكثير من العمل و الكتابة و مهام الأمومة، و لكن المميز في هذه الفترة هو اني قرأت ١٨ كتاباً.

في الغالب محصلتي في شهرين تكون اربعة او خمسة كتب، و لكن هذه المرة احدثت بعض التغييرات في حياتي و هي التي ساعدتني على ذلك.


مقاطعة اليوتيوب


اليوتيوب كان بديلي اللاواعي الذي يسد نقص التصفح في مواقع التواصل الاجتماعي، بالرغم من الاختلافات بينهم، حيث اني اعتقد ان اليوتيوب اقل ضرراً، و لكن الإدمان يظل ادماناً مهما كان "المُدمن عليه" مفيداً.


الشئ المختلف في هذين الشهرين هو انني قررت ان اقاطع اليوتيوب، و تعلمون بطبيعة الحال انني مقاطعة تطبيقات و مواقع التواصل الإجتماعي منذ اكثر من ١٨ شهراً، كتبت عن هذا الإنقطاع بالتفصيل في تدوينتين سابقتين، يمكنكم الإطلاع عليهما هنا و هنا.

هذا الإنقطاع اعطاني وقت فراغ اكثر من السابق، و لا يوجد ما يسليني سوى القراءة و لا شيء غير القراءة!


تنوع مصادر الكتب


كل اسبوع اختار ثلاثة كتب لأقرائها في اوقات مختلفة من اليوم، مثلاً :


  • اسمع كتاباً صوتياً في الصباح الباكر أثناء المشي الى العمل.

  • اقرأ كتاباً ورقياً في المنزل.

  • اقرأ عن طريق تطبيق أبجد على هاتفي المتنقل في كل مكان و زمان.


المقربين مني اصابهم الدوار من فرط حديثي عن تطبيق أبجد، ولعي فيه سببه انه أغناني عن شراء الكتب، و الكتب لديهم متنوعة و كثيرة جداً، أجد هناك أغلب الكتب التي ابحث عنها، و الإشتراك السنوي فيه يعادل سعر زيارة واحدة لمكتبة جرير!

وجود تطبيق قراءة على هاتفي المتنقل اغنى لدي شعور التصفح و اصبح استخدامي للهاتف ممتع اكثر.


بالمناسبة هذا ليس إعلان مدفوع للتطبيق، هذه مشاعري الفياضة تجاهه تروج له بلا تفكير 😁


صديقات قارئات و مجموعة "نادي الكتاب الملموم"


انشئنا انا و اثنتين من صديقاتي المحبات للقراءة مجموعة في الواتس اب اطلقنا عليها اسم "نادي الكتاب الملموم"، نتبادل فيه قراءاتنا الاسبوعية و الشهرية و نتحاور كثيراً في الثقافة و الكتب و كل ماهو ممتع!


و صديقتي العزيزة مها، القارئة النهمة التي تلهمني دائماً بتنوع و كثرة قراءاتها، نتحاور و نتبادل الرسائل الإسبوعية عن الحياة و القراءة، نتحدث عن الكتب التي نقرأها حالياً و نتسابق لإقتراح كتب او مدونات لبعضنا البعض.

و لتشجيعكم على القراءة، انصحكم بقراءة تدوينة مها هنا التي تتحدث عن عاداتها في القراءة و كيف تقرأ عدد كبير من الكتب في الشهر.


مجتمع قراءة سرد على التيليغرام

هذه مجموعة لطيفة من القراء العرب، يتناقشون فيها عن الأدب و القراءة و أيضاً يتبادلون اقتراحات كتب، ينظمون شهرياً قراءة كتاب جماعية ثم مناقشته في المجموعة.

هذا رابط المجموعة لمن اراد ان يشترك فيها.


هذه هي الكتب الثمانية عشر التي قرأتها الى الآن



ماذا عنكم يا من تقرأون هذه التدوينة؟ ما الذي يحفزكم على القراءة؟ و هل ترون ان محفزاتي التي ذكرتها في الأعلى ستساعدكم ان تقرأوا اكثر؟


شاركوني ذلك في التعليقات، و لا تنسوا ان تعليقاتكم تجعل قلبي يرفرف سعيداً.

١٨١ مشاهدة٠ تعليق

Comentários


أحدث المقالات

للاشترك في النشرة البريدية

للإشترك في النشرة البريدية

bottom of page