top of page
  • صورة الكاتببثينة اليوسف

اسبوعان بلا قهوة! أي إنجاز هذا؟

تاريخ التحديث: ١٤ ديسمبر ٢٠٢٣


أهلا يا رفاقي الأجلاء


عادت اليكم المكرمة سيدة المقاطعات بمقاطعة جديدة، و هذه المرة كانت من نصيب القهوة!



القهوة رفيقة المخ و المزاج الرائق، حبيبة الروح و القلب و منخري الأنف، تقف معي في السراء و الضراء،و تدلك فصوص دماغي بلمسة من الكافيين الدافيء الحنون، لديها قدرة عجيبة على تفكيك شربكة افكاري و غسل النعاس من عيني، لله درها كم اعشقها !

مهما فعلت بي القهوة فأنا أسامحها، غيرت لون اسناني و اصبحت ضاربة للصفرة، لا بأس يا حبيبتي سامحتك!

ارقتني و سلبت النوم من عيني في كثير من الليالي، لا بأس يا روح الروح سامحتك!


مغصت بطني في بعض الأيام و في أيام اخرى جعلتني ازور بيت الخلاء اكثر من المعتاد ، لا بأس يا رفيقة المزاج سامحتك!



كيف طاوعني قلبي ان اتركها بالرغم من مشاعري المتدفقة تجاهها و حبي الفياض لها؟!


إليكم القصة


ذات صباح جميل، بعدما تصبحت بكوب قهوتي الكبير المعتاد، بدأت أحس بشعور غريب، مزيج من التوتر العالي مع زيادة نبضات القلب و رجفة، في وقتها كنت استخدم -و مازلت- دواء من اعراضه زيادة التوتر و أيضاً قد يتأثر الشخص اكثر اذا شرب القهوة مع الدواء!

لم اتحمل هذا الشعور الغريب، أفسد يومي و شلني، و جلست بعدها جلسة مصارحة مع الذات و قررت أن اقاطع القهوة لفترة من الوقت، انفصل عنها لكن بدون طلاق، من أجل العيش و الملح و الحب الذي بيننا!

 

و الان اتممت اسبوعين بلا قهوة، إليكم ما شعرت به


١. الصداع و الكثير من الصداع

في اول ثلاثة أيام زارني صداع فتاك و نعاس أفتك، الإدمان كان ينتقم مني و أعراض انسحاب الكافيين لم ترحمني.


٢. المقاومة صعبة!

كنت أمر بالمقاهي في طريقي الصباحي الى الكلية، و لأني اذهب مشياً على الأقدام، كانت رائحة القهوة الأسترالية العريقة تعبق أنفي و كنت أحاول جاهدة أن اتحكم في قدميَّ كي لا تخوناني هي الأخرى و تقتفي أثر تلك الرائحة لتخور قواي ثم استسلم!


٣. نوبات النعاس

في منتصف اليوم، بعد صلاة العصر بالتحديد، نوبات تموج في رأسي و جفناي يثقلان ثم افقد الإحساس بنفسي لبرهة، أصحى مفزوعة بعدما يتدلى رأسي بحركة مباغتة. للأسف حصل ذلك أثناء إجتماع مهم، و لحسن الحظ ان الكاميرا في جهازي كانت متعطلة فلم يرني أحد بذلك المنظر المثير للشفقة.


٤. ثم يأتي الإعتياد

بعد مضي خمسة أيام من الصداع و النعاس، بدأ جسمي يعتاد قليلاً على فقدان القهوة، اصبح نومي الليلي اعمق، نوبات الصداع اصبحت أقل، نوبات التوتر و القلق قلت هي الأخرى.


٥. مقاومة ذلك النعاس

النعاس مازال يزورني في النهار في وقته المعتاد بعد صلاة العصر، اصبحت أعد له العدة و بمجرد أن أحس بالنعاس اثناء العمل، اتوقف قليلاً و آخذ "لفة" بين المكاتب و في الممرات، المشي لمسافات قصيرة في المكتب و المشي اليومي الصباحي يساعدني على مقاومة النعاس و يعطيني بعض النشاط الذي يغنيني عن الكافيين بعض الشيء.


٦. حل المشروبات الدافئة

بعيداً عن ادمان الكافيين، احب شعور احتساء مشروب دافيء في اوقات متفرقة من اليوم، لذا استبدلت القهوة بمشروبات اقل وطأة مثل البابونج و اليانسون و شاي بنكهات مختلفة، أحببت تنوع المشروبات الغير كافينيية الموجودة في المتاجر، و أشبعت رغبتي في المشروبات الدافئة.

 

لا أعلم ما يخبئه القدر في علاقتي مع القهوة، لكن لن اجعلها معلقة لفترة طويلة، فإمساك بمعروف او تسريح بإحسان.


قد اعود لكم بتغييرات اضافية اذا استمريت في مقاطعة القهوة فترة أطول، كونوا في الإنتظار :)


هل منكم من تجرأ و قاطع القهوة من قبل؟


شاركوني تجاربكم في التعليقات، فإنني بها أسعد و لها قلبي يطرب!










١٣٢ مشاهدة

أحدث المقالات

للاشترك في النشرة البريدية

للإشترك في النشرة البريدية

bottom of page